مطعم المختار جنسنايا
أبرز و أهم الأخبارجزينيات

أهالي بسري يعتصمون ضد سد بسري: “مشروع تدميري وتهجيري جديد”

نفذ عدد من أهالي بلدة بسري و مدينة صيدا والجوار، إعتصاماً سلمياً قبل ظهراليوم، عند بوابة في مرج بسري، رفضا لمشروع اقامة سد للمياه في المنطقة تحت عنوان” لا لسد بسري” وحضره رئيس الحركة البيئية بول ابي راشد ومنسق الحملة الوطنية للحفاظ على مرج بسري رولان نصور ومسؤول العلاقات السياسية في حزب الخضر رباح مداح وعدد من ناشطي الحراك المدني.
وقد رفع المعتصمون لافتة كبيرة كتب عليها” أنقذوا مرج بسري”، وحمل الشبان والشبات لافتات منددة بالمشروع وأضراره الصحية والبيئية ومنها ” ما بدها بيروت بالسيانوبكتيريا تموت”، ” لا تسقوا العطشان ماء السرطان”.
فرحات
وألقت بإسم الأهالي المعتصمين ماري دومينيك عواد فرحات كلمة قالت فيها:”اشفِ يا أشمون داء الجهل والجنون، وابكِ مرجاً زاهراً ووادي أشمون على بناء سدٍ على منطقة آمنة يرتأون بسعة من الأمطار المكعبة 125 مليون، على فالق بسري وروم، على أرض كاريستية مجوفة زاحلة لا تحتمل سدهم المشؤوم، وبالمؤامرة على هذه الضياع يمضون، وبهدر مليار وثلاث مئة مليون من الديون، وقطع الأشجار، ودثر الآثار والتهجير من الديار، ليبقى لبنان للبنك الدولي مرهون، لما لا نصلح شبكة المياه المهترئة التي تهدر 40 % من مياه بيروت، أليست أسرع من سدٍ بحاجة للإنشاء عشرات السنون؟
وأضافت ” بيروت تأبى بالسيانو بكتيريا ان تموت، بالسيانو بكتيريا من بحيرة القرعون، زائد مياه مجارير الأولي ولا تكرر في الوردانية، ولا يمكن تكريرها، ستكون اصابة بالسرطان لأهل بيروت. يا سيسدة بسري أحمِ مرجك الريّان، وأنصرِ الحق على الجهل والطغيان، فأنت الملكة وسيدة لبنان”.
ورأت ان السد هو تدميري وتهجيري وتفقيري، ويقام على فالق زلزالي، وسألت أليست هذه جريمة؟ واشارت الى وجود 52 موقع اثري في المنطة سيتم دثرها، بالإضافة الى قضم 6 ملايين متر مربع من مرج بسري، وهدم الكنيسة والدير، معتبرة انه سد للمجارير وبكتيريا القرعون”، وختمت ” نحن بحاجة الى انماء واعمار وليس لإفناء ودمار”
وكانت مداخلات لعدد من الاهالي الذين اكدوا رفضهم للمشروع معتبرين انه “مشروع تهجيري جديد لأبناء المنطقة.

بسري – أحمد منصور

شارك هذا الموضوع:
الوسوم

مقالات ذات صلة