مطعم المختار جنسنايا
جزينيات

السيد سمير عون يرد على خبر “سمير عون تقدم بدعوى لابطال تسمية جادة فخامة الرئيس ميشال عون في المكنونية مسقط رأس الرئيس”

طالعتم الرأي العام مساء يوم السبت ٢/شباط/ ٢٠١٩ بخبر نشرتموه على موقعكم الالكتروني وصفحات التواصل الاجتماعي التابعة لكم، تفننتم بعنونته ” سمير عون تقدم بدعوى لابطال تسمية جادة فخامة الرئيس ميشال عون في المكنونية مسقط رأس الرئيس”

والحقيقة هي بخلاف ما نشرتموه للرأي العام.

فالشارع اعلاه كانت له تسميه سابقة شارع سمير عون الا انه ولمناكفات شخصية، صدر قرار عن بلدية المكنونية قضى بتغيير اسم الشارع المذكور للاسم المقترح حاليا؛ دون ان يرتكز هذا القرار الى سبب او مسوغ قانوني، او واقعة جديدة استوجبت تغيير الاسم.

ان مراجعة الابطال امام مجلس شورى الدولة المقدم منا لابطال القرار الجديد هي من منطق قانوني بحت؛ لعدم وجود اساس قانوني للقرار الجديد، وليس لكون الاسم المقترح للشارع هو جادة فخامة الرئيس العماد ميشال عون، ولو كان الاسم المقترح ايا كان فكان القرار سيحثنا لمراجعة القضاء المختص لإبطال القرار.

علما اننا تشرفنا بلقاء فخامة الرئيس العماد ميشال عون بتاريخ ٢٥ كانون الثاني، ووضعناه في اجواء الواقع الحقيقي والقانوني لقرار بلدية المكنونية الجديد؛ وان مراجعة الابطال هي اليوم في عهدة مجلس شورى الدولة الذي لنا الثقة بنزاهته وحيادته، كما وقد اطلعنا على ضرورة ان يكون التمثال موجود في الساحه التي يحمل اسمها وليس في جادة الضيعة.
مع الاشارة الى ان وزارة الداخلية تصرفت في هذا القرار خارج صلاحياتها سيما انها كانت في مرحلة تصريف اعمال وهذه القرارات لا تدخل في صلاحيات تصريف الاعمال.

ان الاعلام رسالة سامية تترفع عن المناكفات الشخصية وذات اهداف انسانية وثقافية وعلمية للمجتمع، فأية ” رسالة اعلامية” أردتم ايصالها الى اللبنانيين بهذا الخبر؟ سيما بعد ذكركم لاسماء شخصية وعرضكم لأوراق هي في عهدة القضاء اللبناني ولنا الحق بمساءلتكم عن كيفية التدخل في اوراق ملفات قضائية لم تصدر فيها بعد قرارات مبرمة؟

ان نشركم لهذا الخبر سيما بهذا العنوان وتعرضكم لاسمنا الشخصي ولموقع رئاسة الجمهورية من شأنه ان يوهم الرأي العام اللبناني ان معارضتنا للقرار البلدي المراجع فهو يكون اقتراح تسمية الشارع باسم جادة فخامة رئيس الجمهورية ونحن نرفض ان يتطاول اي شخص او مؤسسة على موقع رئاسة الجمهورية وعلى علاقتنا بالرئاسة، ويسعى لالحاق اية اضرار بنا وبعلاقتنا بفخامته.

الخبر المنشور

علم موقع الخبر أونلاين بأن السيد سمير عون قد تقدم بدعوى أمام مجلس شورى الدولة بوجه بلدية المكنونية“مسقط رأس فخامة الرئيس ميشال عون” يطلب بموجبها إبطال القرار الصادر عن بلدية المكنونية والمسجل برقم47 تاريخ 29-6-2018 علما بأن القرار المطلوب إبطاله قضى بموافقة المجلس البلدب على إطلاق تسمية “جادة فخامة الرئيس العماد ميشال عون” على الشارع الواقع على مدخل البلدة الشمالي مع إنشاء نصب نصفي، مع الإشارة أن مجلس شورى الدولة أصدر قرار إعدادي بتاريخ 4-12-2018 قضى برد طلب وقف التنفيذ المقدم من السيد سمير عون، وقد نفذت البلدية جميع الأعمال وهي حالياً بصدد التحضير للإحتفال بتدشين النصب .

 

شارك هذا الموضوع:

مقالات ذات صلة