مطعم المختار جنسنايا
أبرز و أهم الأخبارمحليات

مسيرة فرح الكادحين في صيدا نظمها الديمقراطي الشعبي

omt

لمناسبة عيد العمال نظم الحزب الديمقراطي الشعبي “مسيرة فرح الكادحين” في صيدا، حيث تلونت شوارع المدينة بالأعلام الحمراء تتوسطها المطرقة والمنجل وصور تشي غيفارا وغلب عليها الطابع الشبابي.
وتقدم المشاركين أمين عام الحزب نزيه حمزة واعضاء قيادته وممثلو الأحزاب والنقابات اللبنانية والفلسطينية وحشد من العمال. انطلقت المسيرة من وسط العمال في المدينة الصناعية ثم اخترقت الأحياء السكنية، ولاقاها كل من العمال والسكان بالإستحسان وبالمشاركة ورماها بعضهم بالورد والأرز، وتقدمها مسرح جوال، وقدمت الفرق المشاركة عروضاً موسيقية ولوحات فولكلورية والدبكة والسيف والترس وعزف محترفون على القرب والمزامير والطبول، كما رقص مهرجون على العصي وقلّد أطفالٌ العمال وصاحوا بهتافاتهم خلال المظاهرات المطلبية، وكان لـ “الإمبريالية الأميركية سارقة الشعوب الفقيرة” نصيبها من السخط.
المقاومة لم تغب، فحضرت من خلال عامل ملثم يحمل كلاشنكوفاً بطول 3 أمتار.
من بين المشاركين فلاح امتطى حماراً وجر خضرجي عربته فيما حمل عتال أكياساً فوق كتفيه، وخلفهم سار عشرات الصبايا والشباب يرفعون اليافطات والكاريكاتيرات الطبقية.
الإحتفال الختامي أقيم في سوق صيدا التجاري، حيث خرج عمال وموظفو المؤسسات التجارية من دوام عملهم لمشاهدة العروض المتنوعة، وألقى عاطف الإبريق كلمة الحزب، فقال أردنا من مسيرة الفرح ضخ الأمل في نفوس عمالنا وسط عواصف الحقد والإرهاب التي تلف وطننا العربي كلَه. وأكدأن عمال لبنان يعانون من استغلال طبقي فاضح.

شارك هذا الموضوع:

مقالات ذات صلة