مطعم المختار جنسنايا
أبرز و أهم الأخبارمحليات

الرئيس بري : معركة القلمون قادمة لا محالة وقريباً جداً

omt

نقلت صحيفة “الحياة” عن رئيس المجلس النيابي نبيه بري تأييده خوض “حزب الله” المعركة في القلمون، معتبراً أن المسلحين السوريين يتواجدون داخل الأراضي اللبنانية، وأنهم “يسيطرون على جرود ومساحات تبلغ حوالى 600 كيلومتر مربع في جرود عرسال ومناطق أخرى، حيث يقومون بتفجيرات ويقتلون لبنانيين”.

وأشار إلى الهجوم الذي نفذوه على مواقع للجيش في جرود رأس بعلبك، وإلى دخولهم اليومي بلدة عرسال، و”حضورهم داخلها بحجة وجود نازحين من أقاربهم فيها، إلى درجة أنهم يسيطرون عليها”.

وأكد بري أنه “طالما هناك من يحتل أرضاً لبنانية فأنا مع المقاومة لتحريرها، مع الفارق بين احتلال إسرائيل مزارع شبعا وتلك التي يحتلها داعش وجبهة النصرة”، مشدداً أمام زواره على أن “المعركة قادمة لا محالة، وقريباً جداً”، ومعتبراً أن “دور الجيش اللبناني فيها هو حماية المناطق التي ينتشر فيها في الجرود إذا حاول المسلحون دخولها، وليس دخول الأراضي السورية للاشتباك معهم”.

وحين يقال له إن المعركة المفترضة في القلمون تأتي في نطاق الوظيفة السورية لتواجد الحزب على الأراضي السورية، وإن حصولها قد يرتب خلافات لبنانية داخلية (لا سيما بين الحزب و “المستقبل” و14 آذار)، على خلفية رفض فريق من اللبنانيين تورط الحزب في المعارك هناك، يقر بري بأن الانقسام اللبناني سيتكرر حيال خوض الحزب هذه المعركة، لكنه يعود فيصر على أن الهدف هو التخلص من سيطرة المجموعات المسلحة السورية على مناطق لبنانية، قائلاً: “لمعلوماتكم، فإن العسكريين المخطوفين لدى المسلحين محتجزون في أماكن على الأراضي اللبنانية”.

شارك هذا الموضوع:

مقالات ذات صلة