مطعم المختار جنسنايا
أبرز و أهم الأخبارمحليات

مكتب الرئيس الحريري:الزيارة الأخيرة إلى فرنسا كانت عائلية ولم يتخللها اتصالات

omt

لفت المكتب الإعلامي لرئيس حكومة تصريف الأعمال المكلّف ​تشكيل الحكومة​ ​سعد الحريري​، إلى أنّ “بعض الصحف الصادرة اليوم نشرت أخبارًا نسبتها إلى مصادر سياسية رفيعة المستوى ضمّنتها معلومات فحواها أنّ القصد من الزيارة الّتي قام بها الحريري إلى ​فرنسا​ أخيرًا، هو الطلب من الرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون​ التدخّل مع ولي العهد السعودي الأمير ​محمد بن سلمان​ لتسهيل ولادة الحكومة في ​لبنان​، تارة، وإلى نصائح فرنسية تلقّاها بأنّ عليه أن لا ينتظر الضوء الأخضر الأميركي والمبادرة سريعًا لتفعيل أقنية الإتصال مع الجانب الروسي المؤثّر في المعادلة الإقليمية لتسريع تأليف الحكومة الجديدة، تارة أخرى”.

وأكّد في بيان، أنّ “أوّلًا، إنّ الزيارة الّتي قام بها الحريري مؤخّرًا إلى الخارج كانت محض عائلية ولم يتخلّلها أي اتصالات أو لقاءات مع أي مسؤولين في الخارج. وفي جميع الأحوال فإنّ علاقته مع القيادة ​السعودية​ عمومًا وولي العهد خصوصًا، هي علاقة أخوية ممتازة ومباشرة لا تحتاج إلى وساطة من أحد”.

وشدّد المكتب على أنّ “ثانيًا، إنّ ترويج مثل هذه الاخبار الملفّقة والصادرة عن ذات الجهة والمصدر تهدف الى تشويه الوقائع والقاء مسؤولية التأخير في تشكيل الحكومة على الخارج وتحديدًا السعودية، بينما يعرف القاصي والداني أنّ السعودية لا تتدخّل ولم تتدخّل في هذا الشأن اللبناني الداخلي المحض، وأقصى ما تعّبر عنه وتتمنّاه هو أن تتشكّل الحكومة بأسرع وقت ممكن للمساهمة في دعم لبنان ودولته واقتصاده، كما بدا ذلك جليًّا من موقفها خلال مؤتمر “سيدر””.

وركّز على أنّ “ثالثًا، إنّ المساعي والجهود المستمرّة الّتي يقوم بها الرئيس المكلف لتقريب وجهات النظر وتضييق شقة الخلافات بين مختلف الجهات بتأن وروية، تهدف في النهاية إلى تشكيل حكومة وفاق وطني متوازنة سياسيًّا تشارك فيها جميع القوى بمعزل عن أي تدخّلات خارجية، لتتمكّن من القيام بالمهمات والمسؤوليات الّتي ينتظرها منها اللبنانيون كافة”.

شارك هذا الموضوع:
الوسوم

مقالات ذات صلة