مطعم المختار جنسنايا
أبرز و أهم الأخبارمحليات

بحر صيدا النقي: تريض وسباحةً وتزلج مائي وغوص.. والسعودي يكشف عن مشروع جديد لشاطئ المدينة

omt

من مدخلها الشمالي عند مصب نهر الأولي، مروراً بشاطئها الرملي حيث المسبح الشعبي، وصولاً إلى قلعتها البحرية ومينائها السياحي وبموازة كل منها على صفحات مياه بحرها وصخور جزيرتها «الزيرة»، يتحول بحر صيدا في عطلة نهاية الأسبوع متنفساً للمواطنين هرباً من حر الصيف ونار آب اللهاب، وطلباً للترويح عن النفس. فيصبح الشاطئ والزيرة والبحر بينهما وجهة أولى ومفضلة ليس فقط لأبناء المدينة وجوارها والمنطقة المحيطة بها، بل ولزائريها والوافدين إليها من مختلف المناطق، مقيمين ومغتربين كما سائحين عرباً وأجانب.

لعل أبرز ما يميز عطلة نهاية الأسبوع سياحياً في بحر صيدا، أنها تبدأ يوم الجمعة وتمتد حتى ليل الأحد في حركة متواصلة لا تهدأ من رواد الشاطئ والبحر والزيرة ومن مختلف الأعمار. عائلات و«غروبات» سياحية وأفراد، كل منهم يختار ما يريد من تلك الأماكن لتمضية أوقات ممتعة في رحاب الطبيعة والرمال الذهبية والبحر النقي والتراث والتاريخ المتمثل بجزيرتها مضافاً إلى كل ذلك بالنسبة لهواة الغطس، الحيد البحري الذي بدأ يتشكل في محيطها بعد تقديم قيادة الجيش هبة لجمعية أصدقاء زيرة وشاطئ صيدا دبابات وآليات من عتاد حربي قديم لاستخدامها كموئل للثروة السمكية والشعب المرجانية وكل ما يُساهم بتجديد الحياة البحرية، ويُساعد في ذلك استعادة بحر صيدا سطحاً وأعماقاً لنقاوة مياهه ونظافتها – وبشهادة مركز علوم البحار- وذلك بعد تخلص المدينة من مشكلة جبل النفايات ومصبات الصرف الصحي التي كانت تُشكل مصدر تلوث مباشر للبيئة البحرية.

تتعدد أشكال السياحة البحرية في صيدا بين ممارسة الرياضات المختلفة على الشاطئ (كرة طائرة وتنس وكرة شاطئ) وبين الجلسات العائلية والفردية على طول الشاطئ الرملي لتناول الطعام والنرجيلة وممارسة هواية السباحة في المناطق المخصصة لها والخاضعة لإشراف مراقبين من قبل البلدية. وبين ممارسة هواية التزلج المائي بواسطة الجت سكي أو القيام برحلة بواسطة قارب سياحي أو قوارب النزهة «التاكسي البحري» التي تنطلق من داخل حوض ميناء صيدا. خصوصاً أن هذه الهواية أصبحت منظمة وآمنة أكثر بعد إلزام الجهات المختصة كل من يملك قارباً أو مركباً بحرياً بالخضوع لدورة تدريبية حول القيادة السليمة في البحر والتقيد بإجراءات وشروط السلامة العامة. وبين ارتياد جزيرة صيدا «الزيرة» للسباحة أو النزهة وتمضية نهار مع الأهل أو الأصدقاء أو التريض أو الغطس أو ممارسة هواية الصيد بالصنارة.

السعودي

يقول رئيس بلدية صيدا محمد السعودي إن «أرقام زائري ورواد الزيرة والشاطئ في صيدا خلال فصل الصيف هي في تزايد عاماً بعد عام، وإن جميع المشاريع والأنشطة المتعلقة ببحر صيدا تشكل مجتمعة ومتكاملة عامل جذب للسياحة». ويضيف: فكما الشاطئ الرملي كذلك الزيرة عامل جذب كبير، فتجد هنا الموج وتجد هناك المياه الهادئة وكلاهما نظيف ونقي. والسبب – بحسب السعودي – أن النفايات التي كانت تأتي من جبل النفايات القديم لم تعد موجودة إذ تم منذ بضع سنوات تنظيف قاع البحر منها وهناك عملية رفع يومية للنفايات التي يخلفها الرواد على الزيرة والشاطئ ما يبقيهما نظيفين ومن غير المسموح لأحد رمي النفايات في البحر.

ويعتبر السعودي أن الحديقة المائية التي أنشئت في أعماق البحر المحيط بجزيرة صيدا وكانت نواتها ست دبابات وأربع ناقلات جند مقدمة من قيادة الجيش، ستُشكل عامل جذب إضافي وهام لهواة ومحترفي الغطس فضلاً عن أنها ستُساهم في إحياء وتجديد الحياة البحرية بكل تنوعها، مشيراً في الوقت نفسه إلى حرص البلدية ككل سنة على فلش الرمول على شاطئ الزيرة الصخري لتسهيل تنقل الرواد عليها. ويقول «كنا سابقاً نصف شاطئ الزيرة بأنه«شط بنص البحر» والآن أصبح لدينا أيضاً حديقة «بنص البحر»».

وكشف السعودي عن مشروع جديد لشاطئ المدينة على واجهتها البحرية الممتدة من القلعة وحتى مدينة رفيق الحريري الرياضية لتحويلها إلى شاطئ نموذجي وآمن أكثر للسباحة من خلال تصميم وإقامة حاجز أمواج «غير مرئي» بطول حوالى 2 كلم ويكون تحت سطح المياه، بحيث يحمي كل المنطقة من التيارات البحرية وهو يبعد عن الشاطئ بنحو 200 متر تقريباً.

رأفت نعيم- المستقبل

شارك هذا الموضوع:
الوسوم

مقالات ذات صلة